أخر الأخبار

الخارجية الفلسطينية تدين دعوة وزير إسرائيلي لتغيير الوضع القائم في الأقصى

  • 14 August 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 574
  • 0 Comments
الخارجية الفلسطينية تدين دعوة وزير إسرائيلي لتغيير الوضع القائم في الأقصى
رام الله في 13 أغسطس /قنا/ أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، مساء اليوم، بأشد العبارات تصريحات غلعاد أردان وزير الأمن الداخلي في حكومة الكيان الإسرائيلي، التي دعا فيها لتغيير "الوضع القائم" في المسجد الأقصى المبارك.
وقالت الوزارة، في بيان لها، إن أردان تبنى في تصريحاته، دعوات ومطالب منظمات "الهيكل" المزعوم لاستباحة المسجد الأقصى وباحاته من جميع الأبواب وطيلة الوقت بحجة "أداء شعائرهم الدينية والصلاة فيه".. معبرة عن استهجانها الشديد لمنطق "البلطجة وشريعة الغاب" الذي تحدث به أردان، معترفا بمسؤوليته عن استعمال القوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك ضد المصلين المسلمين وإخراجهم بالقوة لتمكين المستوطنين والمتطرفين اليهود من اقتحام الأقصى.
وأكدت الوزارة، في بيانها، إدانتها ورفضها لهذه التصريحات والمواقف، محملة حكومة الكيان الإسرائيلي برئاسة بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جميع محاولات الاحتلال لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى المبارك منذ ما قبل الاحتلال في عام 1967.
وشددت الخارجية الفلسطينية على أنها تدرس أنجع السبل مع المستشارين القانونيين للوصول إلى محاكمة أردان وأمثاله ومحاسبتهم على الجرائم التي يرتكبونها، وعلى استعمالهم القوة والعنف ضد المدنيين والمصلين العزل، وعلى تآمره المعلن ضد الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، والذي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.
وقال البيان: "لطالما حذرت الوزارة من حقيقة المخططات الإسرائيلية بحق الأقصى، ومن الواضح أن أية جهة لم تتعلم الدرس من قضية الحرم الإبراهيمي الشريف ولم تستخلص العبر اللازمة، بمعنى أن قرارات القمم العربية والإسلامية وقرارات الإدانة لهذه الانتهاكات لم تطبق وكانت دائما تفتقر لآليات التنفيذ، ولم يترجم الاهتمام بالأقصى يوما إلى فعالية أو برنامج عمل ملزم أو خطوات عملية تشكل ضغطا حقيقيا على الاحتلال لإجباره على التراجع عن استهداف المسجد الأقصى المبارك".
وحذرت الخارجية الفلسطينية، من عدم التعامل بمنتهى الجدية والخطورة مع تصريح الوزير الإسرائيلي، الذي وضع جميع الجهات العربية والإسلامية والدولية أمام مسؤولياتها بضرورة التحرك السريع والوقوف إلى جانب المقدسيين الذين يواجهون عمليات تهويد الأقصى لوحدهم.. منبهة إلى أن بقاء الموقف كما هو سيجعل الأقصى في دائرة الخطر المحدق دائما، حيث يتهدده الهدم أو التقسيم المكاني كما تم تقسيمه زمانيا بالفعل، وسيمنع المسلمون من دخوله أو حتى الصلاة فيه.
وكان غلعاد أردان وزير الأمن الداخلي في حكومة الكيان الإسرائيلي قد صرح أمس الأول /الأحد/ بأنه "سيواصل العمل على تعزيز السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى والسماح لكل يهودي وكل زائر باقتحام الأقصى، وفقا لتقييم الوضع الأمني وضمان سلامة الزائرين".
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x