كتاب وأراء

«14» أغسطس آب

في مثل هذا اليوم من العام 1951م وُلد القاضي الأميركي الشهير «مايكل سكونتي» الذي عُرف بإصدار عقوبات غريبة تندرجُ تحت مبدأ العين بالعين، أو ما نُسمِّيه نحن العرب الجزاء من جنس العمل!
فعلى سبيل المثال حكمَ على سبعة شباب بزرع سبعين شجرة بعد قطعهم أشجاراً من مُلكية عامة وبيعِها كحطب!
وحكمَ على مراهق ضرب رجلاً مُسِنَّاً بالخدمة لمدة شهرين في دار المسنين، وحكمَ على جيران مزعجين اشتكى عليهم جيرانهم بقضاءِ يوم صامت في الغابة!
وحكمَ على امرأة تركتْ قطّتها خارجاً في طقس ماطر بقضاءِ ليلة خارج المنزل تحت نفس الظروف!
وحكمَ على رجل يقودُ بسرعة فأوقفَتْه الشرطة فوصفهم بالخنازير بالوقوف أمام مركز الشرطة لمدة ساعتين حاملاً خنزيراً وعليه لافتة مكتوب فيها: هذا ليس رجل شرطة!
وحكمَ على امرأة سارتْ عشرين ميلاً في سيارة أجرة وهربتْ دون دفع الأجرة أن تسيرَ على قدميها المسافة التي قطعتْها راكبة بالسيارة!
صحيح أن الأحكام التي أصدرها سكونتي هي في مخالفات بسيطة أو متوسطة ولا ترقى إلى درجة أن تكون جرائم، إلا أن فكرة تصحيح سلوك إنسان تبقى غاية نبيلة لا بد على السلك القضائي أن يلتفت إليها.
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي