الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  منزل الإيموجي .. للانتقام أيضاً

منزل الإيموجي .. للانتقام أيضاً

منزل الإيموجي .. للانتقام أيضاً

لم يعد الإيموجي وسيلة للتعبير من خلال المحادثات أو الدردشة والرسائل الإلكترونية فحسب، بل أصبح وسيلة تعبير صريحة على الجدران، وأخيرا على واجهات المنازل على ما يبدو. أما هذا الإيموجي على واجهة أحد المنازل على شاطئ مانهاتن، فيبدو أنه «انتقامي» وليس وسيلة دعائية أو جمالية فقط.
ففي شارع 39 بمنطقة شاطئ مانهاتن، يلفت منزل بواجهته الوردية ورسمين لرمزين تعبيريين من الإيموجي، الأنظار بقوة بين المنازل الأخرى التي تتسم ألوان واجهاتها بين الأبيض والرمادي والألوان المحايدة الأخرى.
وقال سكان المنطقة إن مالكة المنزل قامت بهذا العمل «نكاية فيهم» وانتقاما، وطالبوا المجلس البلدي بالتحرك. وبحسب الجيران، فإن مالكة المنزل كاثرين كيد تستثمر في هذا المنزل بتأجيره لفترات قصيرة أثناء موسم العطلات، وهو أمر غير قانوني في منطقة شاطئ مانهاتن.
ووفقا لتقرير نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز، فقد تم تغريم كاثرين كيد مبلغ 4000 دولار بسبب هذا العمل «غير القانوني».
وقال الجيران إن رسم الإيموجي على واجهة المنزل بعد طلائه باللون الوردي يقصد منه السخرية منهم، خصوصا أن الوجوه التعبيرية تفيد بأمرين اثنين، أحدهما يطالب بالصمت (إغلاق الفم بسحاب) والثاني السخرية والاستهزاء (اللسان يخرج من الفم).
واشتكت واحدة من الجيران من أن الرموش الكبيرة للرموز التعبيرية هي سخرية منها، لأنها سبق أن التقت مع كاثرين كيد بينما كانت تضع ملحقات الرموش.
من جهتها، قالت كاثرين إن الرموز التعبيرية على جدران منزلها لا يقصد منها الإساءة لأي شخص، وأضافت أنها لا تنتهك أي قوانين مع هذه الرموز التعبيرية، فيما ذكر محامي البلدية مايك إسترادا أن المدينة تتمتع بسلطة «قليلة جدا، إن وجدت» فيما يخص الجداريات على المنازل.

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below