عالم بلا تطرف

ظل موقف دولة قطر ثابتا تجاه رفض العنف والتطرف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب، هذا الموقف الثابت والراسخ، ظل أساسا متينا لجهود قطر الحثيثة والمتواصلة لاجتثاث هذه الظاهرة الدموية البغيضة، ومكافحتها بكل الطرق والوسائل الممكنة والمتاحة، بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة، الحريصة على ضرورة لجم التطرف واجتثاث الإرهاب من جذوره، ومحاربة كل وسائل تمويله.
في هذا السياق، ولعناية دولة قطر الكبيرة بأهمية تجفيف مصادر الإرهاب كمدخل أساسي لاجتثاث هذه الظاهرة الوحشية، نظمت هيئة قطر للأسواق المالية، بالتعاون مع وحدة المعلومات المالية، الاجتماع الثالث لمنتدى الحوار بين القطاعين العام والخاص، والمتعلق بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.. وجاء تنظيم الاجتماع الذي عقد في مقر وحدة المعلومات المالية، بهدف تعزيز التعاون الوطني تجاه المنظومة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
الاجتماع، الذي تضمن استعراض الجزء الثاني لدراسة المراجعة لبلاغات الاشتباه، والنظام الإلكتروني للإبلاغ عن المعاملات، إضافة إلى عرض مرئي للقطاع الخاص، وشهد حضور عشرات المشاركين، من العناصر التي تمثل المؤسسات المالية والجهات المرخصة من قبل هيئة قطر للأسواق المالية، يمثل حلقة جديدة في الحوار المتصل الذي تجريه دولة قطر، ومفكرة إضافية حول الكيفيات اللازمة لتطوير آليات مواجهة غسيل الأموال ومكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله.
دولة قطر لم تألُ جهدا في دعم التحرك الدولي لاجتثاث الإرهاب، الذي لا يزال يضرب بوحشيته بعض المناطق في العالم، ويحتاج جهدا إضافيا من المجتمع الدولي لمكافحته وإنهاء معاناة العالم من هذه الظاهرة الدموية البغيضة، وقد أثبتت قطر، وبشهادة العالم، جديتها الكبيرة في الإسهام الفاعل بمحاصرة الإرهاب وتطويق أدوات تمويله، وقادت المساعي العالمية، وباقتدار، نحو المضي قدما في اجتثاث الإرهاب، وتوطيد آليات تحقيق الأمن والسلم الدوليين.
بقلم: رأي الوطن